• 0

  • 11

  • 1950

    يغادر السيد أجمل -الأب المؤسس- وطنه شمال شرق الهند ويسافر إلى عاصمة الهند التجارية مومباي، ويصبح مُورداً لشجر الآغار ودهن العود، الوارد من ولايته أسام.

  • 1951

    يبدأ السيد أجمل علي في مزج أنواع مختلفة من زيوت العطور؛ ليتحول من مزارع إلى صانع للعطور ويذيع صيته بوصفه المورد الأول للعطور إلى منطقة الشرق الأوسط.

  • 1964

    يُطلق السيد أجمل اسم عائلته على مجموعة من المنتجات.

  • 1976

    ينقل السيد أجمل عمليات تشغيل الشركة إلى الشرق الأوسط ويفتتح أول منفذ بيع لعطور أجمل في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

    تطرح أجمل أول عطر "مخلط". يعزز نجاح هذا المنتج مكانة الشركة لتطرح العديد من المنتجات الأخرى.

  • 1979

    تُطلق أجمل برنامج تشجير ضخماً في مجال زراعة شجر الآغار في ولاية أسام، الهند. حتى يومنا هذا، تم زراعة ما يزيد على 10 ملايين شجرة آغار وصندل.

  • 1987

    تُصبح أجمل أول شركة عطور تقدم نفحات عطرية ساحرة مستخلصة من دهن العود السحري على نطاق عالمي واسع من خلال طرحه في صورة ماء عطر.

    تؤسس أجمل وحدة تصنيع في دبي، الإمارات العربية المتحدة. في نفس الوقت، تأسس مرفق بحث وتطوير مزود بأحدث التقنيات.

  • 1991

    تفتتح أجمل أول قاعة عرض حصرية في الكويت.

  • 1992

    تفتتح أجمل أول قاعة عرض حصرية في عُمان.

  • 1993

    تطرح أجمل منتجاتها على متن الخطوط الجوية الكويتية.

  • 1994

    تفتتح أجمل أول قاعة عرض حصرية في قطر.

  • 1995

    تطرح أجمل "سارة" كأول "عطر مخلط" يحمل علامتها التجارية. يستمر نجاح عطر سارة ليصبح واحداً من أكثر العطور مبيعاً في الشرق الأوسط. - تفتتح أجمل أول قاعة عرض حصرية في المملكة العربية السعودية. - تطرح أجمل "دهن العود المعتق"، بسعر 700 دولار أمريكي لزجاجة بحجم 12 مل ويُصبح واحداً من أغلى العطور على مستوى العالم. - افتتاح مستشفى ومركز أبحاث الحاج عبد المجيد الخيري التذكاري الذي يضم 100 سرير في أسام، الهند. قد افتتحت الراحلة الأم القديسة تريزا هذا المستشفى.

  • 1996

    تفتتح أجمل أول قاعة عرض حصرية في البحرين. - تحصل أجمل على براءة اختراع لأسلوب التطعيم الصناعي لشجر الآغار في 4 دول من بين 6 دول تضم كميات وافرة من العود.

  • 1997

    تطرح أجمل عطر "دانة الدنيا" الذي يسطع نجمه بوصفه واحداً من أكثر العطور مبيعاً في المنطقة.

    تطرح أجمل "دهن العود ملكي القادم" -أول عطر بإصدار محدود في منطقة الشرق الأوسط- بسعر 875 دولاراً أمريكياً.

    تطرح أجمل "عود المبخر" وتحصل على براءة اختراع لعملية ابتكاره بعد 4 سنوات من البحث، ويحقق العطر شهرة كبيرة ليُصبح واحداً من أكثر العطور مبيعاً.