"العطر هو كل ما تحتاج إليه للسفر عبر الزمن، هذه هي الصلة بين الذاكرة والرائحة".

- الراحل الحاج أجمل علي، مؤسس أجمل للعطور 

69

عاماً من الخبرة في صناعة
العطور

100

ألف< زجاجة عطر 
تُصنَع يومياً

150

ألف قدم مربعة
مساحة مصنعنا المُجهَّز بأحدث الوسائل

240+

أكثر من 240 متجراً يصنع الذكريات
حول العالم

1K

أكثر من ألف وكيل مبيعات
ومُوزِّع حول العالم

45+

أكثر من 45  دولة تصل إليها عطور
أجمل العالمية

مُزارع يتحول إلى صانع عطور 

إن قصة مؤسِّسنا، الراحل الحاج أجمل علي، هي قصة باعثة على الإلهام؛ فقد وُلد الراحل الحاج أجمل في عائلةٍ من مزارعي الأرز، وبنشأته في عليناجار -وهي قرية صغيرة في هوجاي، أسام، الهند- أدرك منذ نعومة أظفاره أن الزراعة لن تقدم له ما يكفي لإعالته هو وأسرته.

وكان قد سمع عن تجارة العود الهندي، وكيف أن من شأنها أن تكون مصدر كسب جيد للعائلات في منشئه؛ لذا قرر المخاطرة في الغابات، وكان هذا القرار هو أساس إنشاء شركة أجمل.  في عام 1951، قرر الانتقال إلى مومباي، الهند وليس معه إلا 500 روبية كرأس مال أوَّلي، وافتتح متجره الأول في شارع ناجديفي في سوق كروفورد. والبقية غنية عن التعريف، كما يُقال. 

وبفضل الصدق والعمل الجاد والأمانة والإخلاص، بنى الراحل الحاج أجمل شركته ببطء وثبات، ومع دخول أبنائه المجال معه -في غضون عقدين من الزمان- كانت العائلة قد بذرت حبوب إنشاء العلامة التجارية أجمل، وعملت على تنميتها لتصير مؤسسة راسخة.

وبهذا انطلق هذا المزارع البسيط في رحلة جريئة ليصير صانع عطور عالمياً.

منذ

نصنع الذكرياتعام 1951.

لقد حوَّلنا فن العطور في أجمل للعطور إلى علم - إننا نصنع ذكريات خالدة تدوم في عطورنا. 

تحتل أجمل للعطور مكانة قوية ككيان مؤسسي، بإنتاج كبير يضم أكثر من 300 اسم من أفضل العطور وأكثرها جاذبية.  

استطعنا صناعة كيان قوي في مجال البيع بالتجزئة من خلال أكثر من 240 متجراً حصرياً "لصناعة الذكريات" في دول مجلس التعاون الخليجي وحول العالم.  

تتمتع شركة أجمل كذلك بحضور عالمي؛ حيث نُصدِّر الآن منتجاتنا الفاخرة إلى أكثر من 45 دولة حول العالم، مع حضور حصري في 30 موقعاً عالمياً في المناطق الحرة وخطوط الطيران الدولية.

علامة تجارية ذات أساس راسخ.

مكونات الصناعة

زراعة أجمل 

جودة التصنيع

صناعة أجمل 

تصنيع عطر عالمي

بيع أجمل

صناعة السعادة

المسؤولية المجتمعية لشركة أجمل

لا تنحصر نشاطات أجمل في صناعة الذكريات من خلال عطورنا ذات القبول الواسع على مستوى العالم وحسب، بل إننا نتشرف بامتلاكنا عدداً من مبادرات الرعاية الاجتماعية كجزء من مسؤوليتنا المجتمعية. إن رعاية المجتمع واحدة من القيم الجوهرية لدى أجمل، إننا نلبي رؤية مؤسسنا وأحلامه، الراحل الحاج أجمل علي وحرمه مريمونيسا أجمل. 

أجمل علامة تجارية ذات "غاية" - فنسبة 10% من صافي أرباح مجموعة أجمل تخرج للأعمال الخيرية، وتُوجه هذه الأموال إلى المستحقين والفقراء في شكل علاج وتعليم مجانيين، وكذا للجامعات ودور الأيتام، كما توجه إلى التدريب المهني للشباب. ومن ثَم فإننا نعتز بصنع ذكريات ترسم الابتسامات الجميلة التي ترمز للسعادة، حيث نلتزم بإثراء حياة المجتمع من خلال التعليم الحديث وصناعة الذكريات في آن واحد.

صنع التغيير في المجتمع

التركيز على الرعاية الصحية
والتعليم والتدريب على المهارات

الحفاظ على البيئة